منتديات ايزيدخان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وستجد ما يسعدك عندنا
شكرا
ادارة منتديات ايزيدخان

منتديات ايزيدخان

اهلا وسهلا بكم في منتديات ازيدخان
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بك يا * زائر* في * منتديات ايزيدخان * آخر عضو مسجل هو * ايمن* فمرحباً به.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مواقع الأيزيدية




أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
اياد شنكالي
 
هوديان
 
سريشكي
 
مرسي الاحزان
 
قلب الميت
 
مرسي الحب
 
فرهاد بوزاني
 
السريشكي
 
sandro-aliraqe
 
ختاري
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
.
منتديات ايزيدخان
رشح نفسك
دول الزوار
برامج اساسية




















عن قريب راديو جبل سنجار

شاطر | 
 

 ஜ§۩₪»ჯ قصة ( مم و زين ) قصة كردية حزينة ჯ«₪۩ஜ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اياد شنكالي
مدير عام
مدير عام
avatar

علم دولتك : العراق
المزاج :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 139
نقاط : 422
تاريخ التسجيل : 10/12/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ஜ§۩₪»ჯ قصة ( مم و زين ) قصة كردية حزينة ჯ«₪۩ஜ   الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 5:39 am


...............................................................................................


ملحمة(مم وزين) mem o zin


قصة حب نبت في الأرض وأينع في السماء
ملحمة ( ممو زين )


لا يمكننا التصدي في هذه العجالة لسرد القصة، ولكننا مع هذا نوجزها قدر الإمكان، ونترك للقارئ فرصة مطالعته المتأنية لها مستقبلاً...


كان الوقت أصيلاً، والناس يودعون20 آذار- ليستقبلوا من ورائه ربيع سنة جديدة يقضون نهارهم فوق المهاد الوارفة الخضراء، وعلى ضفاف دجلة، وفي سفوح الجبال، وذلك جرياً وراء تلك العادة الشائعة في جميع أنحاء كردستان من الاحتفال بعيد- النوروز- في مثل ذلك اليوم بشروق الربيع، وابتسامه الجديد، حيث أرادت- زين- العثور على الرجل الذي لن يعجبها إلا إذا بلغ جماله في نفسها مبلغ فتنة هذه الطبيعة الحالمة وأثرها لديها..


وأخذ الناس ينتشرون بين أجواء خمرية تتهادى على ضفاف النهر الفضي، وفوق أشجار العنب الخضر المطرزة بأبدع نقوش الزهور، وفوق سفوح (الجودي) الذي هو من بعض جبال جزيرة بوطان المفروشة بأبهى ديباجة من السندس المتألق.. حيث كانت الشقيقتان- ستي وزين- متنكرتين في لباس الرجال وهيأتهم، واندستا في صفوفهم في ظاهر الجزيرة، ولا شك أنهم يحسبونها من بعض شباب قصر الأمير زين الدين وغلمانه!

وقد نجحتا في إخفاء نفسيهما عن الجميع، وأتاح لكل منهما أن تجد من مختلف شباب هذه الجزيرة الواسعة الأطراف من يروقها ويعجبها، وكان هذان الشابان هما (تاج الدين)، و(مم) العاملان في قصر أخيهما الأمير زين الدين..


كانت تعيش في قصر الأمير زين الدين، مربية عجوز يقال لها- هيلانة- كانت هرمة غير أنها أقوى من الدهر ومكره، وقد شاء لها أن تجمع بين الأميرة (ستي)، وأحد رجال ديوان الأمير الذي كان يدعى (تاج الدين) دون صعاب أو مشكلات تذكر، وانتهى أمرهما بالزواج... بينما أخفقت أن تمتن حبل الوصال بين الأميرة- زين- وسكرتير ديوان الأمير (مم)..

ففي الوقت الذي كان (تاج الدين) والأميرة (ستي) منشغلين عن الدنيا وما فيها، وقد تحقق حلمهما في الوصال، ويرقدان في مهد الأحلام، غذاؤهما شهد الوصال، وشرابهما كوثر الشفاه، كان العاشق(مم) وحبيبة قلبه المضطرب بالهوى والشباب(زين) يعيشان ألم الفرقة والعذاب، ويتحملان هموم العذال، ويتجرّعان كؤوس الشقاء واليأس، وتأبى سنن الكون إلا أن تجري في قصتنا هذه، فتجمع بين عنصر الخير والشر، وتمزج فرحة السعادة بدموع البؤس، وعنصر الشر في هذه القصة هو حاجب خاص لديوان الأمير، ويدعى (بكر)، فقد كانت لهذا الحاجب نفس تنطوي على أشد ألوان الخبث والمكر، وكأنما غذيت روحه بحب الفتنة، فهو يتعشق الولوج فيها حيثما لاح له بابها. ولم يكن في مظهره قصيراً أو دميماً فقط، بل كان إلى ذلك اجرد الشكل، باهت السحنة، ذا عينين تشعان بمزيج من الحقد والكراهية والحسد، وقد استطاع (بكر) أن يجعل الأمير زين الدين يتشبث برأيه ويستبد قائلاً: "تأكدوا جميعاً أنه قد يمكن أن تظل زين طيلة حياتها عزباء في هذا القصر، ولكن لا يمكن أبداً أن أجعلها يوماً من نصيب(مم)، ولا داعي إلى أن تعرفوا سبباً لذلك أكثر من أنني هكذا أردت، ولا داعي أيضاً إلى أن تعيدوا بعد اليوم إلى مسمعي هذا الحديث إلا إذا رأيتم داعياً إلى إثارة شر أنتم في غنى عنه".


وبعد مرور العديد من الأحداث البارزة، وانقضاء الشهور المتوالية. كانت تمر حياة (زين)، خلوات مع الأشباح والأطياف، وحديث مع الخيالات والأوهام يطوف كل ذلك بها، ثم يستقر في ذهنها وقلبها وكل مشاعرها شيء واحد هو اسم (مم)، وهو حظها المنكوب الذي أبعدها عن أليف روحها، وأخرجها من أفراح الدنيا ونعيمها!

أما (مم)، فقد كان يبكي حتى تقرّحت عيناه، ولم يزل يتوجع ويتحرق حتى كادت أن تنطفئ جذوة حياته. ولم يزل تنهار منه القوى وتخور فيه العزيمة، ويصفرّ منه الشكل، إلى أن طرحته الحمى في مكان ما على شاطئ دجلة، وحيداً إلا من بعض أصدقائه المخلصين، الذين كانوا يعودونه، ويواسونه بين كل فترة وأخرى.


لقد استطاع العاشقان (مم وزين) حيناً من الزمن أن يخفيا عن الناس قصة حبهما، وأن يحجبا عنهم جبروت السلطان الذي يتحكم في قلب كل منهما من غير رحمة، ولكن هذه المرحلة لم تدم لهما طويلاً، فسرعان ما هتك من حول قلبهما الستر، وانتشرت مدامعهما بين أبصار الناس، وراحت الألسن تتحدث عن حبهما، وتتخذ من خبرهما لحناً يسري إلى كل مكان، وينتهي إلى سمع الأسياد والعبيد. وراحت التعليقات المتخيلة تسبح حول ذينك المسكينين البريئين اللذين لم يذوقا من الحب إلا مرارته وعلقمه، سوى أقاويل كاذبة. وتسرب الخبر إلى الحاجب الخبيث (بكر) الذي أوغر قلب الأمير ضد (مم) الذي يعبث بشرفه وسمعته، فصمم على قتله، وأعد له المكيدة كما رسمها له بكر، ولكن تدخل صديق (مم) (تاج الدين) جعله يستبدل عملية القتل بسجنه مدى الحياة في إحدى أقبية الآبار الحالكة دون مبرر أو منطق!


وفي غياهب السجن، أصيب (مم) بشتى الأمراض منتهياً بمرض السل، أما (زين) فقد كان حالها ليس بأحسن من حاله، فقد انتهى أمرها مهجورة في إحدى غرف القصر، تبكي حظها العاثر، وحبيبها المسجون. وفي أحد الأيام جاءها الأمير زين الدين بخطة جهنمية رسمها له حاجبه الخبيث (بكر) لكي يقتل (مم) أمام عينيها، ولكن الأمير عندما شاهد أخته في حال اليأس رقّ لها قلبه، وندم على ما فات، وطلب من أخته الصفح ، وهنا خاطبته (زين): "لقد فرقتنا في هذه الحياة، فوصيتي لك أن تجمعنا في مماتنا". ثم سمح لها بزيارة (مم) في سجنه، لعلها تودعه قبل الرحيل، وعندما شاهدته ألقت بجسمها عليه وتعانقا معاً حتى لفظ الاثنان أنفاسهما، وهكذا حكم الدهر أن لا يجتمع الحبيبان إلا في ظلمات تلك الحفرة، وتوارى العاشقان في قبر واحد.


أما الحاجب الخبيث (بكر)، فقد نال جزاءه العادل وهو الموت على يد (تاج الدين) صديق (مم)، الذي أزعجته الحالة التي وصل إليها هذان العاشقان البريئان بسبب ما قام به من فتنة ووشاية بين الأمير وذينك الحبيبين. و المدهش في القصة أن (زين) أوصت بأن يدفن (بكر) تحت قدميهما مباشرة! والسبب في ذلك، أن يلازمهما ويصبح حاجباً مخلصاً لهما في الجنة، لأن الأقدار سخرته لهما، ليصفو حبهما هذا الصفاء الروحي، ولتسمو نفسهما إلى ما فوق مظاهر المادة .

ويقال، إن لبطلي القصة المؤثرة اليوم قبرين معروفين في جزيرة ابن عمر يستطيع كل من أراد أن يشاهدهما. والعجيب أن قبر (مم وزين) يظل محاطاً بسور من ظلال الأشجار والورود.. أما قبر (بكر) فلا تكاد الأشواك تبارحه، وتعلوه بغزارة!.


ضريح مم وزين

في محراب الإلهام

المصدر:منتديات اياد شنكالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ezdi.yoo7.com
 
ஜ§۩₪»ჯ قصة ( مم و زين ) قصة كردية حزينة ჯ«₪۩ஜ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايزيدخان :: استوديو المنتدي :: قصص وحكايات-
انتقل الى: